تقاريرجول عالمي

يوفنتوس وبداية غير مبشرة لبيرلو وغياب مؤثر للدون

بعد تحقيق اليوفي للدوري الإيطالي رفقة ساري الموسم الماضي لم يكن شفيعا له بعد الخروج أمام ليون في دوري أبطال أوروبا لذا رحل ماورتسيو ساري عن السيدة العجوز ليحل محله بيرلو في أولى محطاته التدريبة ولكن في أولى ولاياته فالبداية غير مبشرة.

رغم ما يحاول بيرلو تقديمه من أسلوب مختلف رفقة اليوفي إلا أن تذبذب مستوى الفريق كان واضحا منذ بداية الموسم وزاد من ذلك إصابة رونالدو بفيروس كورونا مما جعله يغيب عن مباريات اليوفي والتي لم يذق فيها بيرلو طعم الفوز إلا في مباراة وحيدة أمام دينامو كييف في دوري الأبطال.

فمنذ غياب الدون عن صفوف السيدة العجوز لعب اليوفي 4 مباريات تعادل اليوفي فيها مرتين الأولى أمام كروتوني بهدف لكل فريق والأخرى أمام هيلاس فيرونا بنفس النتيجة وخسروا مباراة وحيدة أمام برشلونة بهدفين نظيفين بينما حققوا الفوز مرة واحدة أمام دينامو كييف بهدفين نظيفين ليظهر تأثير غياب رونالدو والذي سجل معهم 3 أهداف هذا الموسم خلال المبارتين الذي خاضهما.

وربما أحد المشاكل التي ظهرت بوضوح عند اليوفي خلال هذه المباريات الضعف الدفاعي والأخطاء الدفاعية التي يقع فيها مدافعي الفريق فيوفنتوس أحد الفرق الشهيرة تاريخيا بالصلابة الدفاعية لم يحافظ على نظافة مرماه سوى مرتين خلال 6 مبارايات اذا استثنينا مباراة نابولي والتي أنتهت بالفوز الإعتباري لليوفي كما استقبل خلالهم 6 أهداف.

أما في الناحية الهجومية فقد سجل اليوفي 12 هدفا خلال 7 مباريات منهم 3 أهداف اعتبارية في مباراة نابولي ليكون اليوفي سجل 9 أهداف فقط خلال 6 مباريات 5 منهم في وجود رونالدو واربعة في فترة غياب رونالدو والتي امتدت 4 مباريات.

فهل يكون الحل في عودة رونالدو والذي أُعلن شفاءه من فيروس كورونا ونرى الاستفاقة للسيدة العجوز أم سيكون الموسم الحالي هو موسم للنسيان بالنسبة لليوفي.

كتب: سيف حجازي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق