اخبار الاهلياخبار الزمالكالدوري الالمانيجول عالميجول مصريدوري أبطال افريقيادوري ابطال اوربادورياتكأس العالمكأس امم افريقيا 2019

لعنة النهائيات تواصل سيطرتها على حمودي

مازالت لعنة خسارة النهائيات أمرًا محزنًا للاعب المصري أحمد حمودي، لاعب نادي بيراميدز.

وخسر بيراميدز مساء الأحد بهدف نظيف على يد نهضة البركان المغربي، في اللقاء الذي أقيم ضمن نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية.

وسجل محسن ياجور هدف نهضة البركان الأول والوحيد في اللقاء الذي خرج منه الفريق المصري بخسارة مؤلمة.

ويستعرض لكم موقع “جول بالعربي” لعنة النهائية مع احمد حمودي، والذي شبه بـمايكل بالاك، الأسطورة الألمانية الذي دائمًا ما كان يحظى بسوء حظ شديد في نهائيات البطولات.

ويعد هذا النهائي الإفريقي الرابع لحمودي الذي يخسر فيه، خلال الـخمس مواسم الأخيرة له، لسوء حظه وعدم محالفته للحظ.

وخسر حمودي نهائي دوري أبطال أفريقيا مع الزمالك المصري في 2016.

وعاد بخسارة نهائي أبطال أفريقيا مع الأهلي في 2017 أيضًا.

وللمرة الثالثة على التوالي، خسارته نهائي دوري أبطال أفريقيا مع الأهلي في 2018.

وخسارة اليوم في نهائي كأس الكونفدرالية مع بيراميدز.

وكذلك الحال مع مايكل بالاك، أو كما أطلق عليه البعض بـ “المنحوس”، حيث خسر في بطولة دوري أبطال أوروبا موسم 2002 رفقة بايرن ليفركوزن الألماني أمام ليفربول بهدفين مقابل هدف وحيد.

وعاد في 2002 بخسارة الدوري الألماني أيضًا، والذي كان بفارق نقطة واحدة فقط عن بروسيا دورتموند.

وفي نفس العام خسر أيضًا كأس ألمانيا، والذي كان أمام نادي شالكة عندما فاز برباعية مقابل هدفين.

وفي 2002، عندما خسر بالاك ايضًا في كأس العالم مع المانشافت لصالح المنتخب البرازيلي بثنائية اللاعب رونالدو.

وعاد مرة أخرى بخسارة دوري أبطال أوروبا في عام 2008 عندما كان يلعب رفقة تشيلسي، وخسر أمام مانشستر يونايتد بركلات الترجيح.

واستمر النحس حتى 2008 عندما خسر بالاك كأس الرابطة الإنجليزية مع البلوز، وترك الفوز لتوتنهام هوتسبير بهدفين مقابل هدف وحيد.

وفي العام نفسه عندما خسر الدوري الإنجليزي مع تشيلسي بفارق نقطتين فقط عن مانشستر يونايتد.

وواصل بالاك حظه الميؤس منه عندما خسر كأس الأمم الأوروبية 2008 مع منتخبه، وحالف الحظ المنتخب الإسباني حينها بهدف مقابل لا شيئ.

ولهذا الشيئ شبه المصري أحمد حمودي بمايكل بالاك الذي طغى عليه نحسه وجعله محط تساؤلات للعديد من الأشخاص.

الوسوم

روان الخضراوي

روان الخصراوي كاتبه صحفيه عملت في المواقع والصحف الاخباريه منها جورنالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق