اخبار برشلونةاخبار ريال مدريدجول عالميمباريات
أخر الأخبار

كلاسيكو الأرض.. بين المنافسة التاريخية ودوافع الفريقين

يستعد عشاق الكورة حول العالم لكلاسيكو الأرض بين ريال مدريد وبرشلونة في إطار الجولة السابعة من الدوري الإسباني.

ورغم ما تمثله هذه المباراة من عامل مهم في الصراع على بطولة الدوري إلا انها تمثل الكثير بالنسبة لجماهير الكورة فهي تمثل عقود من المنافسة التاريخية بين الغريمين الأزليين ريال مدريد وبرشلونة.

ويدخل الفريقين الكلاسيكو المنتظر هذا الموسم لكل منهم دوافعه الخاصة والتي تتشابه في نقاط عديدة وتتباين في نقاط أخرى.

بالنسبة لريال مدريد فالفريق رفقة مدربه زيدان يدخلون المباراة تحت ضغط شديد فهي تمثل الكثير لزيدان وكتيبته فهي بمثابة مباراة العودة وإثبات الذات والرد على كل المشككين والمنتقدين.

فزيدان والذي يتعرض لضغط صحفي وجماهيري شديد نتيجة الخسارتين المتتاليتين أمام قادش وشختار دونتسك يحاول أن تكون مباراة الكلاسيكو هي نقطة التحول لتغير مسار الفريق هذا الموسم.

فمباراة الكلاسيكو تعني الكثير لكتيبة الفريق الأبيض فالفوز يمثل مصالحة للجماهير المستاءة كذلك تعني أن الفريق مازال قادر على المنافسة بعدما كثرت الانتقادات والتشكيك في الفريق بعد الأداء المخزي في الفترة الماضية.

وبالرغم من أهمية الكلاسيكو جماهيريا و تاريخيا إلا أن لاعبي الريال دوافعهم أكبر بكثير من مجرد المنافسة التاريخية.

أما بالنسبة للفريق الكتالوني فيسعى المدرب الجديد رونالد كومان أن يحقق الفوز في الكلاسيكو الأول له كمدرب ليعزز من ثقة الجماهير به وتكون نقطة انطلاقة له في هذا الموسم.

وبالرغم من الإشادة التي تلقاها كومان بعد أول 3 مباريات له رفقة برشلونة إلا أن مباراته الأخيرة في الدوري ضد خيتافي والتي خسر فيها بهدف نظيف جعلت مدافع الانتقاد تصوب نحوه خاصة في ظل السلبية الهجومية التي ظهرت من لاعبي الفريق الكتالوني.

صراع الشباب

ورغم كل الدوافع عند الفريقين الا أن هناك صراع أخر من نوع خاص وهو الصراع الشباب وتحديدا بين أنسو فاتي و فينسيوس جونيور.

فمنذ بداية الموسم والصراع محتد بين انسو الفاتي وفينسيوس جونيور، فقد نجح فاتي لاعب برشلونة في تسجيل 3 أهداف على صعيد الدوري وهدف على صعيد دوري الأبطال أما فينسيوس جونيور لاعب ريال مدريد فقد نجح في تسجيل هدفين على صعيد الدوري وأخر على صعيد دوري أبطال أوروبا.

وزاد من هذا الصراع الإعلام والذي بدأ في المقارنة بين كلا اللاعبين مما يجعل مباراة الكلاسيكو بالنسبة لهم منافسة من نوع خاص.

فهل سينجح زيدان وكتيبته في تحقيق النصر في عقر دار الخصم ليحافظ زيدان على منصبه بعد تعدد الإشاعات والأقاويل أم رجال كومان سيحسمون المواجهة.

كتب: سيف حجازي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق