تقارير
أخر الأخبار

الفتى المُدلل يتم عامه الـ29

يجب أن تطمئن فإذا وصلت الكرة إليه فحتمًا ستسكن الشباك، مهارته و قوته ورغبته في إثبات ذاته مع وجوده مع مدرب عبقري بحجم بيب جوارديولا كل هذا جعل منه لاعب من طراز فريد من نوعه، هو “مايسترو خط الوسط” الذي يتم اليوم عامه الـ29.

قال عنه جوارديولا أنه ثاني أفضل لاعب دربه في مسيرته بعد الأسطورة ميسي، و وصفه بشخصية القائد القتالية في الملعب.

الفتى المُدلل كيفين هيرويج دي بروين لاعب مانشستر سيتي الذي ولد في الثامن والعشرين من يونيو عام 1991 بمدينة غنت ببلجيكا، تحول بمهارته الفريدة من لاعب عادي بصفوف نادي مغمور ببلاده إلى أحد أفضل لاعبي أوروبا.

بدأ دي بروين مسيرته الحقيقة في كرة القدم عندما ألتحق بصفوف شباب نادي جينك البلجيكي عام 2005 وتفوق الفتى الصغير على جميع زملائه في الفريق وتم تصعيده للفريق الأول بعد مرور 3 سنوات، وعلى الرغم من أن موسمه الأول داخل الفريق البلجيكي لم يكن كالمتوقع ليس للاعب فقط بل للفريق ككل إلا أنه أثبت نفسه بجداره و أخذ بيد الفريق للتتويج بلقب الدوري البلجيكي في الموسم التالي.

المحطة الثانية في حياة دي بروين كانت عند انتقاله لفريق تشيلسي الإنجليزي بعقد ساري لمدة 5 مواسم مقابل 7 مليون إسترليني، كان انتقاله للبلوز بمثابة الحُلم ولكنه لم يحالفه الحظ تلك المره وكانت مشاركته ضئيلة جدًا مع الفريق الإنجليزي، ومن ثم انتقل لفريق فيردر بريمن الألماني لمدة موسم واحد على سبيل الإعارة، ظهر دي بروين مع فريقه الجديد بشكل جيد ولافت للأنظار وسجل معهم الكثير من الأهداف و صنع لنفسه تاريخ في الدوري الألماني، وبسبب موسمه الناجح قرر مورينيو قائد البلوز عودة اللاعب فور انتهاء إعارته ليكون ضمن القوام الأساسي والخطة المستقبلية للفريق الأزرق، ولكن تأتي الرياح دائمًا بما لا تشتهي السفن و عند عودته شارك في مباراة ودية وظهر بمستوى جيد وأصيب إصابة بالغة في ركبته قبل انتهاء المباراة وبعد تعافيه كان مورينيو حصل على بديل له فتضائلت نسبة مشاركته.

الأندية الألمانية لم تنسِ دي بروين بعد، وفي يناير 2014 انتقل لاعب الوسط للبوندسليغا من جديد عبر بوابة فولفسبورغ مقابل 18 مليون إسترليني، تألق البلجيكي بشكل لافت للنظر و نجح في تكوين قاعدة جماهيرية كبيرة، وساعد فريقه للتأهل لدوري أبطال أوروبا وفي موسمه الثاني سجل الكثير من الأهداف في الدوري المحلي و دوري الأبطال وكسر دي بروين حينها الرقم القياسي بتسجيله 16 هدفًا في موسم واحد وحصل على لقب لاعب العام في ألمانيا، وتوج مع فريقه الألماني بكأس ألمانيا.

نجاحه و تألقه في ألمانيا دفع مسئولو نادي مانشستر سيتي الإنجليزي للتعاقد معه مقابل 47 مليون إسترليني، وفي ظل تمسك فولفسبورغ كانت رغبة السيتي أكبر للحصول على خدماته، فرفع مسئولو السيتي المبلغ إلى 58 مليون بعقد يستمر لـ6 سنوات وكان العرض مُذهل بالنسبة للاعب و ناديه الألماني فقرر النادي الاستغناء عنه في صفقة تُعد كثاني أغلى صفقة في إنجلترا، أرتفع مستوى دي بروين بشكل ملحوظ تحت قيادة البيب و تم اختياره ضمن القائمة المرشحه للفوز بجائزة الكرة الذهبية للفيفا عام 2015، توالت أهداف وتألق النجم البلجيكي إلى أن وصل إلى 2018 و وقتها قررت إدارة السيتي تمديد عقده لنهاية موسم 2023.

حصل متوسط ميدان السيتي على جائزة لاعب المباراة لأكثر من مره، كما حصل على جائزة أفضل صانع ألعاب في الدوري الإنجليزي لموسم 2018 “الموسم الذهبي لمانشستر سيتي” وكانت الجائزة تُمنح لأول مره، وأيضًا توج بجائزة لاعب العام في فريقه، وفي نفس العام تم اختياره ضمن فريق العام من PFA.

بدأ دي بروين موسمه الجديد بإصابة أبعدته عن الملاعب لمدة 3 شهور، وتوج مع السيتي حتى الأن بـ7 ألقاب بواقع لقبين للدوري الإنجليزي، 4 ألقاب كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة و كأس الاتحاد الإنجليزي.

كان لمنتخب بلجيكا نصيب أيضًا من تألق نجم الوسط، شارك دي بروين مع المنتخب لأول مره عام 2010، ومع مرور الأيام أصبح لاعب أساسي في تشكيل منتخب بلاده و كان ضمن القوام الأساسي للفريق المشارك في مونديال 2014 و بلغ ربع النهائي، وتواجد أيضًا ضمن التشكيلة الأساسية لمنتخبه الوطني للمشاركة في كأس العالم بروسيا 2018 و حصل على المركز الثالث و تم اختياره ضمن تشكيلة فريق الأحلام للمونديال.

الوسوم

اسماء محمد

اسماء محمد كاتبه صحفيه عملت في المواقع والصحف الاخباريه منها جورنالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق